عيد الميلاد، شجرة الميلاد، تقاليد الميلاد،، بابا نويل و الفطر السحري

هل سبق لك أن تساءلت لماذا في عيد الميلاد كلنا نجلب الأشجار المستديمة الخضرة كالصنوبر (قديما، الآن يُستعمل الأشجار البلاستيكية) الى داخل بيوتنا، و نزينها بالطابات الحمراء أو الخضراء و نضع الهدايا تحتها؟

Big Thoughts in Few Words

هل سبق لك أن تساءلت لماذا في عيد الميلاد كلنا نجلب الأشجار المستديمة الخضرة كالصنوبر (قديما، الآن يُستعمل الأشجار البلاستيكية) الى داخل بيوتنا، و نزينها بالطابات الحمراء أو الخضراء و نضع الهدايا تحتها؟

“اذا، لماذا يجلب الناس أشجار الصنوبرالى منازلهم في موعد الانقلاب الشتوي (25 ديسيمبر)، ويضعوا الهدايا تحت أغصانها في علب ألوانها زاهية كالأحمر والأبيض؟ هل هذه الهدايا هي لإظهار حب الناس لبعضهم البعض وتمثيلا لمحبة الله و”هبته لنا” و هي هبة الحياة في “ابنه” ؟  كل ذلك لأنه، تحت أغصان شجرة الصنوبر في الغابة، يمكن لأي أحد أن يجد هذا “الأقدس” ألا و هو فطر الأمانيتا موسكريا و هو نوع من أنوع الفطر السحري”

جيمس آرثر، “الفطر والبشرية”

الأمانيتا موسكريا هو فطر ذات اللونين الأحمر والأبيض الذي ينمو على وجه الحصر تقريبا تحت أشجار الصنوبر. من المواد الفعالة في فطر “الهلوسة” هذا هي “سيلوسيبين” “استر حامض الفوسفوريك”  و ” ثنائي ميثيل تريبتامين”. هذا الأخير ينتجه الانسان بشكل طبيعي…

View original post 840 more words

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s